توجيهات عاجلة من والي الخرطوم لوقف خطر يهدد بإبتلاع مدينة تاريخية على النيل بسكانها

1٬652

تضم المنطقة قصر الزبير باشا التاريخي القائد العسكري الذي حكم عدة مناطق سودانية في أواخر القرن التاسع عشر الشهير بـ”قصر الباشا”.

الخرطوم تاق برس- وجه والي الخرطوم المكلف أحمد عثمان حمزة بالعمل في ثلاثة محاور لمجابهة هدام النيل قبالة مدينة الجيلي شمالي العاصمة السودانية الخرطوم  التي تتسبب في تآكل التربة على ضفاف نهر النيل بعد أن أصبح في تزايد مستمر ويهدد باتبلاع المدينة الاثرية بسكانها، كما أ، الكثير من المزروعات والبساتين يبتلعها النيل جراء الهدام.

وشدد الوالي على استمرار المعالجات الإسعافية الجارية الآن بتعزيز الجسر الواقي بواسطة الردميات التي تتم بتعاون ودعم من أهالي الجيلي ومحلية بحري ووزارة البنى التحتية.

ووجه والي الخرطوم وزارة البنى التحتية بتسخير كل آلياتها وإمكانياتها وكل أجهزة الولاية الأخرى لتعزيز المعالجات الإسعافية وتطمين المواطنين بالجدية في المعالجة.

وطالب الوالي الأجهزة الفنية بوزارة الري الإسراع بإكمال الدراسة الفنية التي يتم بناءً عليها عمل المعالجة الجذرية لمشكلة الهدام وإمكانية النظر في تنفيس النيل دون اللجوء للردميات وذلك وفقاً للرؤية الفنية للأجهزة المختصة.

كما دعا الوالي إلى عقد ملتقى عاجل خلال الأسبوع الحالي يشارك فيه كل ذوي الاختصاص للخروج برؤية متفق عليها لكل المنطقة بما فيها النظر في تنمية وتطوير منطقة الجيلي كمنطقة تاريخية أثرية تستحق الوفاء والعرفان على أن يشمل التطوير كافة الأنشطة الخدمية والاقتصادية .

و كانت الزيارة قد أستمعت إلى تقارير ميدانية عن واقع هدام الجيلي .

وتشتهر منطقة الجيلي بالإنتاج الزراعي البستاني من الفواكه والخضراوات التي تعتمد عليها أسواق ولاية الخرطوم في سد احتياجاتها من تلك المنتجات، كما تضم المنطقة قصر الزبير باشا التاريخي القائد العسكري الذي حكم عدة مناطق سودانية في أواخر القرن التاسع عشر الشهير بـ”قصر الباشا”.

وقال المدير التنفيذي لمحلية بحري سليمان مجذوب إن الوحدة الإدارية بالريف الشمالي للخرطوم، تشهد حركة نشطة لدعم المعالجات الهندسية ودفعت بكل آلياتها التي أسهمت حتى الآن في توقف الهدام بدعم من نفيرأهالي الجيلي.

في الاثناء، أكد مدير هيئة الطرق والجسور ومصارف المياه مختار عمر صابر أن الهيئة ستدعم الآليات العاملة في الحلول الاسعافية بإرسال تعزيزات إضافية لحين صدور توصيات اللجنة الفنية.

مهندس حسن عيسى مدير عام وزارة التخطيط العمراني أكد جاهزية وزارته لأي معالجات تخطيطية تقررها اللجنة علماً بأن آخر تقرير للجنة طوارئ الفيضانات صنف منطقة الجيلي ضمن المناطق المتأثرة جزئياً ولا تحتاج تهجير سكان الضفاف إنما تعزيز الجسور الواقية.

من جهة أخرى وقف والي الخرطوم المكلف أحمد عثمان حمزة على أداء وحدة ريفي بحري جنوب الجيلي وذلك تنفيذا لموجهات الولاية بأن تتولى الوحدات الإدارية خدمات المواطن ومعالجة قضاياها.

 وأكد الوالي أهمية الوحدات الطرفية الإدارية في تصريف شئون الريف.

وقال ان تأخير صرف مرتبات المعلمين في انتظار ان تعديلها وصرفها بالهيكل الراتبي الجديد وتعهد بمعالجة قضاياهم في المجالات المختلفة.

whatsapp
أخبار ذات صلة