مجمع الفقه السوداني يحسم الجدل بشأن جواز صلاة الجنازة و العزاء على المنتحر

1٬136

الخرطوم- تاق برس-  حسم مجمع الفقه الإسلامي السوداني الجدل الذي أثير مؤخرًا، بشأن حكم الشخص المنتحر، بعد تكرار حوادث الانتحار، وأفتى المجمع بجواز قراءة الفاتحة وقيام صلاة الجنازة عليه وتقبل العزاء في المنتحر، مثل كل مسلم.

 

وقال عضو المجمع إبراهيم آدم الشين، بحسب صحيفة الحراك السياسي الصادرة، الأحد، إن المنتحر رغم فعلته فهو مسلم ولكنه يعتبر مرتكبًا لكبيرة من الكبائر، مثل المسلم الذي يقتل شخصًا آخر فهو يظل مسلمًا له ما للمسلمين، واكد على حقه في أن يقبر ويصلى عليه مثل كل مسلم مات ويستغفر له ويعامل معاملة المسلمين وفقًا لأحكام الجنازة المسلمة وليس معاملة الكفار.

وأضاف “ليس في الأمر حرج في أن تقرأ على روحه الفاتحة وأن يقام له عزاء، وليس هناك أي إشكال في طلب المغفرة له بل هو  أحوج إليها على حد قوله”، وأشار الشين إلى ان الشخص المنتحر مات على معصية كبيرة وهي قتل النفس ولم  يجد وقتًا للتوبة”.

وفي السياق، كشف علي بلدو عن إحصائية صادمة لمحاولات الانتحار بالبلاد بلغ عددها”1440″ محاولة للانتحار، في كل دقيقة بتصنيف أولى البلاد عربيًا وأحد عشرًا عالميًا بحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة