اتساع رقعة الإعتصامات والإحتجاجات في السودان ضد العسكريين واغلاق طرق بالمتاريس وتحذيرات وتحركات من محامو الطوارئ

3٬157

الخرطوم “تاق برس” – اتسعت رقعة الاحتجاجات في السودان اليوم الاحد الثالث من يوليو ضد السلطة العسكرية الحاكمة باعلان لجان المقاومة وتحالف قوى اعلان الحرية والتغيير عن ما اسمته “اعتصامات مدن السودان، والترتيب لعصيان مدني شامل في جميع مدن البلاد عقب عيد الأضحى، وفعلت هاشتاق نشط تحت وسم ” اعتصامات_مدن_السودان”، على تويتر وفيسبوك

وامتدت مساحة الاعتصامات في الخرطوم قبالة مستشفى الجودة وصينية الأزهري بأم درمان وشارع الشهيد عبد العظيم وعدد من المواقع الاخرى في الخرطوم والولايات.

وبدات لجان المقاومة في احياء الخرطوم وبحري وام درمان وضع المتاريس واغلاق الطرق الرئيسية بالحجارة الخرسانية واشعال النيران في اطارات السيارات في كرري والفتيحاب والاربعين والموردة وشارع الستين وعدد من شوارع بري والصحافات ما تسبب في تعطل في بعض الطرق وتوقف الحركة بعدد من الشوارع وعدم تمكن بعض الموظفين والمواطنين من الوصول الى اعمالهم.

وجاءت الاحتجاجات وموجة التصعيد الثوري رفضا لما اسمته لجان المقاومة الة القمع والقتل التي يتبعها النظام العسكري الحاكم ضد المتظاهرين السلميين في اعقاب مقتل نحو 10 متظاهرين واصابة 269 بينهم قاصرين بالرصاص الحي والاصابات بعبوات الغاز المدمع، خلال مشاركتهم في تظاهرات 30 يونيو الخميس الماضي حسب لجنة اطباء السودان المركزية -جهة غير حكومية”.

في الاثناء اعلن محامو الطوارئ عن تكوين غرفة خاصة لمتابعة الإعتصامات مع بدء إعتصامات مدن السودان السلمية والتي قالوا أنها ستنتظم في كافة مدن السودان.

واعتبرت في بيان أن هذه الإعتصامات هي تعبير مثالي وحضاري من ابناء الشعب السوداني للتعبير عن مطالبهم المشروعة والعادلة.

وحذر محامو الطوارئ في البيان بالقول ” إننا سنقف بقوة ضد كل من تسول له نفسه الإعتداء على هذه الاعتصامات من اي جهة كانت رسمية او غير رسمية وبأننا اعددنا وسائل الرصد والمتابعة الكافية لأي محاولة تستهدف هذه الاعتصامات وان يد القانون ستطول كل من تسول له نفسه الاعتداء على حق التجمع والتعبير.

وناشد محامو الطواري المحامين في كل مدن السودان المختلفة للالتحاق فوراً بالغرفة المركزية الخاصة بمحامو الطواري لمتابعة ورصد  التجمعات وحمايتها.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة