البرهان يحذر: السودان يواجه تحديات وأزمات كبيرة والوقت يتسرب والشعب طال انتظاره للحلول والجيش لن يتدخل الا في هاتين الحالتين

1٬920

الخرطوم “تاق برس” – اعترف رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان أن بلاده تعايش تحديات كبيرة لا يمكن تجاوزها إلا بالوقوف صفا واحدا، شعبا وجيش، لتقديم المصلحة الوطنية على ما دونها.

وقال مخاطبا القوى السياسية اليوم الأحد خلال خطابه بمناسبة إحتفالات السودان بالعيد ٦٨ للقوات المسلحة إن أوضاع البلاد لا تحتمل المزيد من التمزق و التشرزم والتجاذبات السياسية، داعيا هذه القوى لتحمل مسؤولياتها الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة، وذلك من خلال التعاون والتوافق بين الجميع.

وحذر قائلا “أن الوقت يتسرب سريعا و الشعب قد طال إنتظاره للحلول الناجعة لهذه الأزمات والتي ظلت القوات المسلحة تكرر أنها لن تأتي إلا في ظل حكومة يتفق عليها الجميع لا تقصي أحد أو الذهاب للإنتخابات.

وحيا الشعب السوداني ومواطني ولاية نهر النيل ومدينة شندي بالذكرى ٦٨ لسودنة القوات المسلحة والتي وصفها بالذكرى الخالدة ، وذكر أن إستلام المغفور له الفريق  أحمد محمد الجعلي لقيادة الجيش السوداني في ١٤ أغسطس ١٩٥٤م كان بمثابة أول إعتراف بإستقلال البلاد وأولى خطوات الوطن في طريق الحرية والإنعتاق.

وأوضح القائد العام للقوات المسلحة لدى مخاطبته اليوم، بمدينة شندي، إحتفالات السودان بالعيد ٦٨ للقوات المسلحة،بحضور نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” ، وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي د. الهادي إدريس و مالك عقار إير و الطاهر حجر، أن أعياد القوات المسلحة ستظل تقليدا تتوارثه الأجيال.

مبينا أن هذه الذكرى تمر على البلاد وهي تعايش تحديات كبيرة لا يمكن تجاوزها إلا بالوقوف صفا واحدا، شعبا وجيش، لتقديم المصلحة الوطنية على ما دونها،حتى نقدم للأجيال القادمة وطنا معافى ينعم بالأمن والإستقرار والتنمية.
وقال أن شعار الإحتفالات لهذا العام ( الوطن في حمانا وشعبنا حادي المسير )، جاء للتأكيد على ان القوات المسلحة ستظل وفية للشعب تسير في ركابه وتنحاز الى خياراته الوطنية، وتستجيب لتطلعاته المشروعة نحو نظام حكم ديمقراطي تحت ظل حكومة مدنية منتخبة يجمع عليها أهل السودان لتتفرغ القوات المسلحة لمواصلة دورها في تأمين البلاد من كل معتد ومتربص.

وأشار إلى متابعة القوات المسلحة للعديد من المبادرات الوطنية التي تقدم بها نفر من أبناء السودان من أجل إيجاد صيغة توافقية تجمع أبناء الوطن في رؤية وطنية تكمل بها فترة الإنتقال وتمهد لقيام إنتخابات يفوض فيها الشعب السوداني من يحكمه.

ورحب البرهان بهذه المبادرات داعيا الجميع إلى الجلوس على صعيد واحد والإلتفات إلى شأن الوطن، مؤكدا على أن القوات المسلحة لن تنحاز إلى طرف بعينه، ولكنها ستنحاز لخيارات الشعب السوداني وحده، واضعة تحقيق شعارات ثورة ديسمبر نصب أعينها. وجدد البرهان التحية والإجلال لكافة أهل السودان الذين ظلوا يقدمون أبناءهم للإنخراط في صفوف القوات المسلحة، لتتشكل منها هذه اللوحة القومية التي وصفها بالمعبرة،  كما حيا أهل مدينة شندي لإحتضانهم هذه المناسبة الكبيرة، ولأفراد القوات المسلحة المرابطين على ثغور الوطن.

وقال إن القوات المسلحة لن تخذل مواطنيها وقد ظلت حاضرة لخدمة البلاد على مدى تاريخها الطويل.

وحيا البرهان أفراد القوات النظامية الأخرى واشار الى انهم الساهرون على أمن وأمان الوطن والمواطن تحت مختلف الظروف وظلوا على قلب رجل واحد، في الدعم السريع والشرطة وجهاز المخابرات العامة.

وأشار رئيس مجلس السيادة القائد العام إلى تضحيات الرعيل الأول من قادة الحركة الوطنية ورواد الإستقلال، والآباء المؤسسين للقوات المسلحة ، كما أشار إلى معاناة المواطنين الذين تأثروا جراء السيول والأمطار، مؤكدا دعمه لهم ووقوفه بجانبهم

وزار البرهان عددا من المواقع المتأثرة بالسيول لدعم المتضررين وتقديم الإسناد اللازم لهم.

يذكر أن الإحتفالات كانت بحضور رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين وقادة القوات المسلحة والقوات النظامية، بجانب كل من ولاة ولايتي نهر النيل والشمالية وأعضاء حكومتيهما وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية والملحقين العسكريين وضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة.

الجدير بالذكر، أن برنامج الإحتفالات بالعيد ٦٨ للقوات المسلحة سيمتد في الفترة من ١٤ إلى ٢١ أغسطس الجاري، ويتضمن إقامة معارض ومراكز متنقلة وثابتة لتقديم السلع للمواطنين بسعر التكلفة بالعاصمة وبعض الولايات ، كما يتضمن عيادات مجانية للأطفال تشتمل على الكشف الطبي والفحص وتقديم الدواء مجانا بخمس مستشفيات بالعاصمة ولمدة ثلاثة أيام تنتهي في  ١٧ أغسطس الجاري.

whatsapp
أخبار ذات صلة