الكلية الحربية السودانية تحتفي بتخريج أول امرأة في الطيران الحربي ورئيس هيئة أركان الجيش يعلن : حددنا أهدافنا رغم المغرضين

3٬013

الخرطوم- تاق برس- احتفت الكلية الحربية السودانية، بتخريج أول امرأة في تاريخ الكلية الجوية، وهى ملازم طيار رحمة عز الدين سلام من دولة اليمن.

 

وتطور الكلية الجوية السودانية مهارات الفرد المقاتل عبر طيف واسع من محاكيات الطيران للطائرات الهليكوبتر والطيران المقاتل لتهيئة الطيار للطيران على الطائرات العادية والطائرات التي تقترب من السرعات العالية.

وشهد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بإستاد الكلية الحربية تخريج الدفعتين (٦٧) كلية حربية و( ١٩) علوم طيران، بحضور عضوي مجلس السيادة الإنتقالي مالك عقار والطاهر حجر.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين أن المناسبة جاءت في إطار إحتفالات البلاد بعيد الجيش في ذكراه الثامنة والستين.

ودعا إلى ما اسماها إستلهام الدروس والعبر من هذه المناسبة العظيمة.

وأكد أن القوات المسلحة هي درع الوطن وصمام أمانه، وأضاف “حددنا أهدافنا في تطوير القوات المسلحة رغم المغرضين.

واضاف ” ان رجالها يضعون الوطن في حدقات العيون،  وأشار إلى أن الدفعات المتخرجة قد تم إختيارها بعناية، وبذل في تدريبها إهتمام خاص، وهي أول دفعة يتم تدريبها طبقا للإسلوب القديم بعد العودة إلى نظام دبلوم العلوم العسكرية.

وهنأ المتخرجين، وأسرهم وأوصاهم بالإنضباط العسكري والتمسك بالأخلاق الكريمة والتقاليد الراسخة للقوات المسلحة السودانية التي تمثل ركيزة بناء الوطن ومحط آمال شعبه.

ووصف رئيس هيئة الأركان المتخرجين بأنهم سيكونوا إضافة قوية للقوات المسلحة.

إلى ذلك،تقدم الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين بالتهنئة للمتخرجين من الدول الصديقة والشقيقة. لاسيما وأن الدفع المتخرجة ضمت طلبة حربيين من تشاد واليمن وفلسطين، بجانب طالبين من كلية علوم الشرطة والقانون تم إبتعاثهم للتأهيل بكلية علوم الطيران.

يذكر أن الإحتفال كان بحضور رئيس هيئة الأركان ونوابه وقادة القوات الرئيسة والمفتش العام ومديري الإدارات والأفرع والكليات وقادة الوحدات بالعاصمة وضباط القوات المسلحة والدعم السريع.

أخبار ذات صلة