بعد جدل تهريب الذهب إلى موسكو.. السودان يعرض على روسيا مربعات للتنقيب عن النفط

3٬358

الخرطوم تاق برس- وقع السودان وروسيا على عدد من الاتفاقيات وبرتكولات التعاون المشترك.

وقال مسؤول سوداني في ختام زيارة وزارية لموسكو يوم الجمعة إن السودان عرض المزيد من المربعات النفطية على شركة زاروبجنفت الروسية المنتجة للنفط.

وأنهى وفد وزاري سوداني برئاسة وزير المعادن زيارة استغرقت ثلاثة أيام من 17 إلى 19 أغسطس لموسكو حيث شاركوا في الاجتماع الاقتصادي المشترك بين السودان وروسيا يوم الجمعة.
وقال الطاهر أبو الحسن ، مدير عام إدارة التنقيب عن النفط وإنتاجه بوزارة النفط السودانية ، في نهاية الاجتماعات المشتركة يوم الجمعة، ناقشنا اقتراح زاروبجنفت الروسية للاستثمار في السودان.
وأضاف أبو الحسن ، بحسب وكالة أنباء انترفاكس ، “أعتقد أنه بحلول أكتوبر المقبل سننقل المعلومات الضرورية حتى يتمكنوا من البدء في البحث في هذه المناطق”.

وقد شملت الاتفاقيات التعاون في الاقتصاد والزراعة والتجارة والصناعة والسياحة والنقل والاتصالات والطاقة والتعدين والجيولوجيا والتعليم العالي.

ووقع من الجانب السوداني وزير المعادن محمد بشير عبدالله، بينما وقع من الجانب الروسي وزير البيئة والثروة المعدنية الروسي.

وأكد وزير المعادن محمد بشير ابو نمو رئيس الجانب السوداني بحسب وكالة السودان للانباء “سونا” متانه العلاقات بين الدولتين وان السودان يمتلك من الامكانيات ما يؤهله لخلق شراكات مع محيطه الإقليمي والدولي.

وجدد ابو نمو تأكيد الحكومة السودانية التعاون مع الاسرة الدولية وفق ما يخدم مصالح شعبه وسعيه نحو التطور والريادة وتطوير الاقتصاد.

من جانبه عدد وزير البيئة والثروة المعدنية الروسي تاريخ التعاون بين السودان وجمهورية روسيا الاتحادية.

واشار طبقا للوكالة السودانية ان اللجنه الوزارية بين الجانبين واحدة من الحلقات التي تخدم التعاون الاقتصادي والاستراتيجي.

وأكد استعداد روسيا تنفيذ ما يليها من بورتوكولات واتفاقيات لاسيما في مجال تأهيل البنيات التحتية  وذلك تعضيدا للعلاقات الثنائية بين البلدين والتي قوامها التوسع في التبادل التجاري والاقتصادي والعلمي.

وسعت الحكومة التي يقودها العسكر في السودان لاقامة علاقات ثنائية مع روسيا وتقوية التعاون السياسي والاقتصادي.
وقال الطاهر محمد ، مدير إدارة إنتاج النفط السودانية ، في جلسة عامة للجنة الحكومية الدولية الروسية السودانية ، إن شركة زاروبجنفت الروسية قد تزيد من وجودها في السودان ، حيث تستعد السلطات لعرض مناطق جديدة للتنقيب عن النفط وإنتاجه.

واضاف حسب وكالة انترفاكس “ناقشنا اقتراح Zarubezhneft للاستثمار في السودان.. سبق أن قدمنا ​​عدة كتل للتنمية ، والآن أضفنا المزيد ، في المناطق التي لديها إمكانات الغاز والنفط.

ومضى قائلا ” أعتقد أنه بحلول أكتوبر سننقل المعلومات اللازمة حتى يتمكنوا من البدء في البحث في هذه المناطق “.

وقال ديمتري سيميونوف ، رئيس إدارة التعاون الدولي بوزارة الطاقة الروسية ، إن الدول تفكر في توسيع النفط والتعاون من خلال العمل المشترك في مجالات جديدة.

واضاف بحسب وكالة انترفاكس الروسية”أثناء التحضير ، تمت زيادة عدد المربعات النفطية التي سيتم تطويرها من قبل شركة Zarubezhneft ، جنبًا إلى جنب مع وزارة الطاقة والنفط السودانية والشركة الحكومية Sudapec. كما اتفقنا مع الشركات على مناقشة توسيع التعاون في قطاع النفط بما يتجاوز الإنتاج فقط. للنظر في تقنيات استخلاص النفط واستخدام الغاز المصاحب وتكرير النفط والبتروكيماويات والتدريب”.

وبثت قناة “سي إن إن” الأميركية تحقيقًا تلفزيونيًا في 29 يوليو المنصرم، تحدثت فيه عن تهريب الذهب السوداني إلى روسيا، و‏قالت إن وفق ارقام من مصادرها “حوالي 90% من إنتاج الذهب في السودان يتم تهريبه بما يصل قيمته إلى نحو 13.4 مليار دولار
وقال التحقيق إن 16 رحلة جوية روسية على الأقل هربت الذهب من مطار الخرطوم على مدار 18 شهراً الماضية.

لكن مسؤولون في الحكومة السودانية كذبوا تلك الارقام التي اثارت جدلا خلال الفترة الماضية حول تهريب ذهب السودان الى روسيا.

واتهموا القناة الاميركية بالتضليل كما اعلنوا تحريك اجراءات قانونية ضدها.

أخبار ذات صلة