مجلس الوزراء السوداني يعلن حالة الطوارئ في 6 ولايات ويفتح حسابات بالعملة الأجنبية لدعم المتضررين من السيول

737

الخرطوم- تاق برس- أعلن مجلس الوزراء السوداني، في اجتماعه اليوم، الأحد، حالة الاستنفار والطوارئ بشأن كوارث السيول والأضرار التي طالت ست ولايات وهي نهر النيل والجزيرة والنيل الأبيض وغرب كردفان وجنوب دارفور وكسلا.

 

ونادى المجلس بضرورة استنفار الجهود الرسمية والشعبية لاستقطاب الدعم والعون الإنساني الداخلي والخارجي من الهيئات الرسمية والشعبية لتقديم يد العون والمساعدة للمتضررين من الأوضاع بالولايات .

ووجه إجتماع مجلس الوزراء المجلس القومي للدفاع المدني بالاضطلاع بدورة بالتنسيق مع لجنة الطوارئ بالمجلس السيادي من خلال افرعه بالولايات والميزانية المرصودة والدعومات القادمة من الداخل والخارج والمنظمات الإنسانية .

 

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء المكلف عثمان حسين عثمان فتح حساب بالعملة المحلية والأجنبية لاستقطاب الدعم والوقوف الى جانب المتضررين بالولايات من السيول والأمطار .

وقال حسين لدى اجتماع مجلس الوزراء اليوم “أننا نعلن استنفار الجهد الشعبي والرسمي لمساعدة المتضررين وتقوية انظمة الانذار المبكر ونظام المتابعه تفادياً لأضرار محتملة” واضاف “نوجه الخارجية بالتواصل مع البعثات الدبلوماسية بشأن المساعدات الخارجية” موضحا ان الأمطار الماضية تسببت في أضرار بالغة للمواطنين وكذلك في مجال الصحة والتعليم وانهيار المدارس والمؤسسات مما يتطلب التدخل العاجل.

 

من جانبة أكد وزير الداخلية المكلف الفريق عنان أن الخسائر انحصرت في ست ولايات أبرزها نهر النيل والجزيرة والنيل الابيض وغرب كردفان وكسلا قائلا “وزعنا كل ما لدينا من مؤن ومساعدات انسانية وان القوافل ستتجه لتلك الولايات خلال الأيام القادمة”.

 

وأستعرض معالم الأضرار بالولايات خاصة انهيار المنازل وعدد الوفيات والإصابات، وعزا وزير الري والموارد المائية المكلف المهندس ضو البيت عبدالرحمن الفيضانات والسيول بالمناقل إلى فتح قنوات وممرات مائية بالخطأ ما نجم عنه تدفق المياه من النيل الازرق والخيران الرافدة ونفى تصفية وزارة الموارد مياه النيل الأزرق في المناقل كما يتداول البعض، مشيرا الى ان حجم الأمطار هذا العام مرتفع بنسبة 53 ملم والسيول أعلى 24 مرة من سيول وفيضانات العام 1985م .

أخبار ذات صلة