بعد تصويرها ترقص.. كشف نتائج فحص المخدرات لرئيسة وزراء فنلندا

1٬123

وكالات- تاق برس- جاءت نتائج فحص لكشف المخدرات خضعت له رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين سلبية، رغبة منها في “تبديد الشكوك”، بحسب ما أعلنت أوساطها، الإثنين الـ23 من أغسطس (آب) الحالي، بعد أن أثار مقطع فيديو ظهرت فيه وهي ترقص موجة انتقادات.

وصرحت المستشارة الخاصة لرئيسة الوزراء لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه تم اختبار بول مارين للكشف عن وجود مخدرات مثل الكوكاين والأمفيتامين والقنب والمواد الأفيونية.

وقال مكتب مارين في بيان، إن “فحص المخدرات الذي أجرته رئيسة الوزراء سانا مارين بتاريخ 19 أغسطس 2022 لم يكشف عن وجود مخدرات”، مضيفاً أن طبيباً وقع على هذه النتائج. وأوضحت فالين، “كان الفحص كاملاً. لم نختر طريقة إجراء الفحص”.

أثار مقطع فيديو تم تسريبه، الأسبوع الماضي، يظهر سانا مارين (36 عاماً) وهي ترقص وتحتفل مع مجموعة من الأصدقاء والمشاهير، جدلاً حول العالم.

بعد تصويرها ترقص وتغني رئيسة وزراء فنلندا تجري اختبار مخدرات

وفسر البعض التعليقات التي وردت في الفيديو على أنها تشير إلى المخدرات، مما أثار نقاشاً محموماً على مواقع التواصل الاجتماعي، ونفتها بشدة رئيسة الوزراء.

 

وقالت سانا مارين للصحافيين، الجمعة، “لتبديد أي شك أجريت اليوم فحصاً للكشف عن مخدرات”. وكانت رئيسة الوزراء قد قالت في وقت سابق إنها “أمضت أمسية مع أصدقاء”، وإن مقاطع الفيديو “صورت في أماكن خاصة”. وأقرت بأنها تناولت الكحول، وبعد نفيها تعاطي المخدرات، أكدت أن أحداً من الحاضرين لم يتناول المخدرات. وقالت، “لم أتعاط المخدرات قط في حياتي، ولا حتى خلال فترة المراهقة”.

وكانت سانا مارين التي عينت في 2019 رئيسة للوزراء قد تعرضت لانتقادات بعد إقامة حفلات في مقرها الرسمي.

وفي ديسمبر (كانون الأول) 2021 تعرضت لانتقادات شديدة بعد كشفها عن أنها رقصت حتى ساعات الفجر الأولى بعد أن خالطت مصاباً بـ”كوفيد”.

وأظهر استطلاع للرأي أجري بطلب من قناة “MTV3” الفنلندية في حينها، أن ثلثي المستطلعين اعتبروا أن ما فعلته كان “خطأً فادحاً”.

أخبار ذات صلة