ضربة جوية تستهدف عاصمة إقليم تيجراي الأثيوبي وسقوط قتلى

1٬064

تاق برس- نيروبي (رويترز) – قال مدير مستشفى في مدينة مقلي عاصمة إقليم تيجراي في شمال إثيوبيا إن ضربة جوية على المدينة يوم الجمعة أودت بحياة أربعة أشخاص على الأقل، منهم طفلان.

وذكر تلفزيون تيجراي، الذي تسيطر عليه سلطات الإقليم، إن الضربة وقعت حوالي الساعة 09: 40 بتوقيت جرينتش، محمّلا الحكومة الاتحادية مسؤوليتها. ولا توجد طائرات عسكرية أخرى معروفة تحلق في المجال الجوي الإثيوبي.
وحثت الحكومة الإثيوبية في وقت سابق من يوم الجمعة مواطني تيجراي في بيان على الابتعاد عن المنشآت العسكرية والتدريبية، قائلة إن الحكومة تعتزم “اتخاذ إجراءات لاستهداف القوات العسكرية”.

ولم يرد المتحدث باسم الحكومة ليجيسي تولو والمتحدث العسكري الكولونيل جيتنيت أداني على أسئلة من رويترز للاستفسار عن الضربة الجوية التي جاءت بعد أيام من استئناف القتال على حدود منطقتي تيجراي وأمهرة بين الحكومة الاتحادية وقوات من منطقة تيجراي.

وقال كيبروم جبريسيلاسي مدير مستشفى آيدر إن الضربة أصابت ملعبا للأطفال. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت هناك أي منشآت عسكرية قريبة.

وعرض المسؤول صورا للجرحى والقتلى.

وبث تلفزيون تيجراي صورا لمبان مدمرة ومصابين على ما يبدو يستلقون على الأرض يتلقون مساعدة من مسعفين.

وأكد مصدر في منظمة إغاثة سماع دوي انفجار وإطلاق نار مضاد للطائرات.

وقال كيبروم على تويتر إن المستشفى استقبل أربعة قتلى جراء الضربة الجوية، منهم طفلان، وتم نقل تسعة آخرين مصابين بجروح.

ولم يتسن لرويترز التحقق من روايته بشكل مستقل.

وتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن انتهاك وقف إطلاق النار المستمر منذ أربعة أشهر بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي وهي الحزب التي تسيطر على المنطقة

أخبار ذات صلة