صلاح الدين عووضه.. الصباح رباح !!…

1٬275

الصباح رباح !!

 

وتعاتبني صباحاً..

تعاتبني رباح الصادق..

وذلك قبل نحو عامٍ أو أكثر ؛ فليس مهماً هنا الزمان…ولا المكان..

إلا إذا أردنا ربط ظرفي الزمان والمكان هذين بأصل الحكاية..

أي الحكاية التي أدت إلى العتاب هذا..

فقد كان ذلك حين رشحني الصديق – الحبيب – الحاج وراق للالتحاق بصحيفة الديمقراطي..

فاعترض على الترشيح هذا من يماثلان الظرفين هذين عددا..

وهما رباح الصادق المهدي…وعبد المنعم سليمان الشهير بلقب (بيجو)..

والاثنان كان لهما فضل تأسيس للصحيفة لا أدري كنهه..

أما بيجو فكان اعتراضه قائماً على وصفي بصفة تتسم بها عربة البيجو..

وأما رباح فجاء في سياق اعتراضها موضوع كلمتنا هذه..

ومن قبل قال الشاعر الأموي جرير في شأن العتاب هذا من تلقاء زوجته:

أقلي اللـــوم عاذل والعــتابا

وقولي إن أصبتُ لقد أصابا

بمعنى لا تنسي كل الذي فيه أصيب وينصب همك – فقط – على الذي أستحق عليه العتاب..

وربما هذا من طبع النساء كافة ؛ هكذا يقول الدين…لا أنا..

فـ(لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيراً قط)..

وهذا تتمة الحديث الذي يبدأ بـ(يكفرن العشير…ويكفرن الإحسان)..

وقد يكون من طبع النساء هذا – أيضاً – ما يحول بينهن وبين أن تصير إحداهن فيلسوفة..

فالتاريخ لم يسجل لنا فيلسوفة واحدة قط..

والطبع هذا هو الرغبة في (التفكيك) ؛ بعكس (التركيب) الذي ينزع نحوه عقل الرجل..

أو هو الفرق بين الاستغراق في التفصيل ؛ والميل إلى الشمول..

وهذا أيضاً – وكذلك – ما يقول به العلم لا أنا ؛ المتهم بالطعن في قدرة المرأة على التفلسف..

أو كما قالت محدثتي : تزعم أن المرأة عاجزة عن أن تصير فيلسوفة..

وأنا لم أزعم ؛ وإنما استشهدت بتاريخ الفلسفة..

فقد خلا من اسم أي امرأة فيلسوفة ؛ من لدن زمان هرقليطس…وحتى زمان جون ديوي..

ثم أنا لم أقل إنها غير قادرة…وما ينبغي لي..

فهنالك فرق بين عدم القدرة…..وعدم الإرادة ؛ وإنما قلت إنها تفتقر إلى الإرادة هذه..

إرادة أن تفكر على نحو تجريدي…فتغدو فيلسوفة..

أو بمعنى أكثر بساطة : إنها لا (تريد) أن تصبح فيلسوفة……إلى (صباح) يومنا هذا..

لا تريد بمحض إرادتها (الحرة)..

وليس ذنبي إن كانت لا تريد…فأُوصم – من ثم – بأنني عدوٌّ لها..

علماً بأنني ضد التشخيص العلمي هذا لعقل المرأة مقارنة بعقل الرجل ؛ فيما يلي التفلسف..

وهذا اعتراف مني لصالح المرأة..

ولكن مهاتفتي – رباح – (تكفر هذا الإحسان)..

فالفلسفة – أيضاً – فيها التفكيك…والتفصيل…والتجزئة..

وربما يرجع السبب – في نظري – إلى أنها تفضل التجريب العملي على التجريد النظري..

تريد لعقلها – أو يريد هو لنفسه ولها – أن يكون عملياً…لا تجريدياً..

ولا فلسفة – قطعاً – بلا تجريد..

بلا قفزٍ للعقل من مجريات الواقع لينظر إليه عن بعد ؛ تفكيكاً…وتركيباً…و تشخيصاً..

ومن ثم محاولة فهمه كما هو ؛ بمنأى عن تأثيرات القلب..

ولكن قد يأتي (صباحٌ) تريد فيه ذلك ؛ فتقدر…وتنجح…وتجرِّد…فـ(تصبح) فيلسوفة..

ولعلها تكون (رباح) هذه نفسها..

والصباح رباح !!.

 

بالمنطق
صلاح الدين عووضه
الصيحة
29/8/2022

whatsapp
أخبار ذات صلة