تعهدات واتفاقات بين البرهان ومبعوث خاص للامين العام للأمم المتحدة بشأن السودان وجنوب السودان

2٬689

الخرطوم تاق برس- أبلغ رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان ، نيكولاس هايسوم، حرص الحكومة الإنتقالية على إستكمال مسيرة السلام وتحقيق التحول الديمقراطي في السودان،بجانب العمل على تقريب وجهات النظر بين الفرقاء ودعم الفترة الإنتقالية في جنوب السودان
وانفاذ إتفاقية جوبا المنشطة بما يحقق السلام والاستقرار ، لافتاً الى أن تخريج القوات المشتركة بجوبا يعد خطوة جادة نحو السلام.

و اشار  رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الى جهود الأمم المتحدة ودعمها لتحقيق السلام والإستقرار بالسودان وجنوب السودان.

والتقى البرهان اليوم الثلاثاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان بالقصر الجمهوري بالخرطوم في اطار زيارته للسودان وجنوب السودان.

وحسب بيان من مجلس السيادة تلقاه (تاق برس) عبر البرهان عن امله في دعم الأمم المتحدة لعملية السلام ودعم الإتفاقية المنشطة بين الفرقاء في جنوب السودان.

وأشار الى ان السودان سيظل داعما للاتفاق بما يحقق السلام والاستقرار بجنوب السودان.

من جانبه امتدح نيكولاس هايسوم، في تصريح صحفي، حسب مجلس السيادة مواقف السودان الداعمة لإنجاح عملية السلام والإستقرار وتحقيق التنمية المستدامة بجنوب السودان، بوصفه الضامن لاتفاقية جوبا المنشطة.

ولفت المبعوث الاممي الى أن توحيد القوات واعتماد خريطة منتظمة وجدولاً زمنياً يعتبر تطوراً حاسماً في المرحلة الإنتقالية.

واشار الى جهود السودان بوصفه رئيس الدورة الحالية لمنظمة الإيقاد لدعم الإتفاق الجنوبي وتسهيل عملية الحوار وتقريب وجهات النظر.

الى ذلك ابان السفير قريب الله خضر مدير إدارة جنوب السودان بوزارة الخارجية، في تصريح صحفي، ان اللقاء تطرق لتطورات الأوضاع في جنوب السودان بحكم الجوار، وبوصف السودان رئيساً للايقاد.

مشيراً الى أن رئيس مجلس السيادة قدم شرحا وافيا لتطورات الأوضاع في دولة الجنوب وخطوات تنفيذ بنود إتفاقية السلام.

وأكد تعاون السودان التام لدعم السلام بجنوب السودان.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة