فولكر يحذر ويوجه دعوات عاجلة للسلطات السودانية

1٬897

الخرطوم تاق برس- ابدت بعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال في السودان الثلاثاء، عن قلقها من تجدد أعمال العنف القبلي في إقليم النيل الأزرق بين قبيلتي الهوسا والبرتي.
ودعت البعثة في بيان السلطات السودانية إلى ضمان المساءلة ومضاعفة الجهود لحماية المدنيين في النيل الأزرق وتحسين آليات الإنذار المبكر وخلق بيئة مؤاتية للعودة الطوعية الآمنة للنازحين.
وقالت البعثة إن أعمال العنف الأخيرة في إقليم النيل الأزرق تعتبر جزءا من ارتفاع متصاعد للعنف المجتمعي في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان منذ ما اسمته بانقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر.

وطالب رئيس بعثة الامم المتحدة “يونيتامس” فولكر بيرتس بأهمية معالجة الأسباب الجذرية للنزاعات واتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز التسامح والتعايش السلمي.

وشدد على الإسراع في تنفيذ اتفاق جوبا للسلام بطريقة شفافة وجامعة وبدعم واسع.
وقال بيرتس: “هذا النمط المتزايد من غياب الأمن هو إنذار يجب الانتباه إليه، وهو تذكير آخر بالحاجة الملحة لتخطي المأزق السياسي الحالي وتشكيل حكومة فعالة بقيادة مدنية تقود الانتقال نحو الحكم الديمقراطي وتلتفت إلى احتياجات وأولويات الفئات المهمشة في جميع أنحاء السودان والتي تم إهمالها طويلاً.”

أخبار ذات صلة