السودان.. وزير الصحة يوضح حول وجود “تهديد بيولوجي” بسبب سيطرة الدعم السريع على معامل “استاك”

1٬235

الخرطوم- تاق برس- نفى وزير الصحة السوداني، هيثم إبراهيم، وأطباء ومسؤولون في منظمات محلية تعمل في السودان في تصريحات لموقع الحرة وجود “تهديد بيولوجي” في أعقاب التحذيرات التي صدرت عن منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، بشأن المعمل القومي للصحة العامة.

وأوضح الوزير في تصريحات خاصة لموقع الحرة أن عناصر من قوات الدعم السريع تتواجد في ساحات المعمل التابع لوزارة الصحة.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد قالت، الثلاثاء، إن هناك “خطرا بيولوجيا كبيرا” في العاصمة السودانية الخرطوم، بعد سيطرة أحد طرفي القتال الدائر في السودان على مختبر، يحتوي على مسببات الحصبة والكوليرا، وغيرها من المواد الخطيرة.

ومن جانبه، قال وزير الصحة في تصريحاته لموقع الحرة إن المعمل يقع في منطقة مركزية في الخرطوم بالقرب من مقر قيادة الجيش، ومنطقة تجمع للمستشفيات المركزية وهي منطقة اشتباكات.

وأضاف أنه “لليوم الثالث تتواجد في ساحات المختبر عناصر من قوات الدعم السريع”، ويوضح أن المبنى ضخم للغاية ويوجد به معامل للفيروسات والبكتريا، لكن لم تتعرض لها هذه القوات “ولم يتم تفجير أي من الحاضنات”.

وتابع: “العناصر موجودة في الساحات، لكن الضرب متوقف ولا يوجد ما يشكل تهديا بيولوجيا”.

وأعرب عن تمنياته بعدم حدوث أي تهديد، في الأيام المقبلة، لكن حتى اللحظة “لا يوجد مهدد واضح بيولوجي”.

وتشير أروى عباس البخيت، استشاري رئيسة قسم الأنسجة المريضة والخلايا في المعمل، في تصريحات لموقع الحرة، أن المعمل يضم نحو 25 قسما تشخيصيا وفنيا ورقابيا، تشمل أقسام البكتريا والفيروسات وأقسام الصحة المهنية والمياه والأنسجة والفطريات وغيرها.

ويقع المعمل وسط الخرطوم، بالقرب من محيط القصر الجمهوري والقيادة العامة للجيش وحي المطار، أي أنه كان في قلب الاشتباكات من اليوم الأول، وفق تصريحاتها.

وقال الدكتور موسى محمد توم الهزيل، مدير عام منظمة اطباء حول العالم” في تصريحات لموقع الحرة إن المعمل يقع بالقرب من المراكز الصحية الكبرى، مثل مستشفى الخرطوم التعليمي، ومستشفى الشعب وفيصل التخصصي، والمجمع الطبي لجامعة الخرطوم، وهو ما يمثل صرحا ورمزية كبيرة للقطاع الصحي والتعليم العالي للسودان.

ويشير الدكتور الهزيل إلى وقوعه في منطقة تعرضت لاستهداف مباشر في الآونة الماضية، ويؤكد وقوع اشتباكات في المعمل لكنه لا يعرف ما إذا كانت هناك جهة تسيطر عليه.

وأصابت الاشتباكات الجارية المستشفيات وغيرها من الخدمات الأساسية الأخرى بالشلل، وتسببت في تقطع السبل بالكثيرين الذين علقوا في منازلهم في ظل تناقص إمدادات الغذاء والماء.

وسجلت منظمة الصحة العالمية 14 هجوما على منشآت صحية منذ بدء الاشتباكات، وهي تعمل حاليا على نقل موظفيها إلى مكان آمن.

وتقول البخيت، المديرة في المعمل، في شهادتها نقلا عن موظفين بقوا في المكان بعد وقوع الاشتباكات في الخرطوم، إن عناصر من قوات الدعم السريع اقتحموا المبنى بعد عيد الفطر ودخلوا المكاتب بالقوة وتحفظوا على الموظفين الباقين الذين عملوا كقوة حرس منذ الأيام الأولى لوقوع الاشتباكات، ثم أطلقوا سراحهم لاحقا.

وتشير إلى أنه لم يصدر عنهم “ما يوحي بأنهم يرغبون” في استهداف القدرات البيولوجية للمعمل، أو أن لديهم “فهما” لما يحتويه من مواد بيولوجية، وكان يتعاملون فقط معه كمبنى بغرض الاستيلاء عليه، وعلى ما في داخله من أشياء مادية.

وقالت إنهم فتشوا الأدراج وفتحوا الخزانات وأخذوا الأموال والهواتف والسيارات من المكان.

وقالت إن الخطر سيظل قائما إذا قرروا استخدام مواد في المعمل، لكن تصرفاتهم لا توحي بذلك، وحتى لو تم ذلك، فالمعمل “لا يشكل خطرا بيولوجيا”، وفق رأيها، لأنه لا يحوي بنكا بيولوجيا وكل “المواد البيولوجية فيه هي عينات تشخيصية فقط”.

ويوضح الهزيل أنه يعتبر “المعمل المرجعي الرئيسي لوزارة الصحة في السودان، ويحوي مجموعة مراكز الدراسات والأبحاث المخصصة للأبحاث الطبية الخاصة بالأمراض والأوبئة”، لكنه نفى وجود “مشكلة بيولوجية” إذ أن ما هو موجود فيه من عينات “لا يرقى لمشكلة تسرب بيولوجي، وفقط توجد “كميات بسيطة جدا من المواد البيولوجية”.

whatsapp
أخبار ذات صلة