إعتقال ثلاثة سودانيين في بريطانيا

239

لندن – متابعات تاق برس-  اعتقلت الشرطة البريطانية ثلاثة أشخاص على خلفية وفاة خمسة مهاجرين، بينهم طفل، لقوا حتفهم يوم الثلاثاء أثناء محاولتهم عبور القنال الإنجليزي من فرنسا، تم تحديد هوياتهم على أنهم سودانيان يبلغان من العمر 22 و 19 عامًا، وجنوب سوداني يبلغ من العمر 22 عامًا، للاشتباه في تسهيل الهجرة غير الشرعية والدخول إلى المملكة المتحدة بشكل غير قانوني.

وأوضحت وسائل الاعلام أن الحادث وقع “عندما شرع قارب صغير مكتظ يقل 112 شخصًا في رحلة محفوفة بالمخاطر عبر أحد أكثر الممرات الملاحية ازدحاما في العالم. دب الذعر بين الركاب عندما واجهت سفينتهم صعوبات بالقرب من شاطئ الأمان.”

 

 

و تمكن رجال الإنقاذ من انتشال حوالي 50 شخصًا من المياه، أربعة منهم بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة. على الرغم من جهود السلطات، اختار بعض المهاجرين البقاء على متن السفينة، مصرين على عزمهم الوصول إلى الأراضي البريطانية.

 

 

وكشفت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة (NCA) أنه تم القبض على ثلاثة رجال، تم تحديد هوياتهم على أنهم سودانيان يبلغان من العمر 22 و 19 عامًا، وجنوب سوداني يبلغ من العمر 22 عامًا، للاشتباه في تسهيل الهجرة غير الشرعية والدخول إلى المملكة المتحدة بشكل غير قانوني.

 

ولا يزال التحقيق جاريًا حيث تسعى السلطات إلى كشف ملابسات هذه الحادثة المأساوية.
وقال كريج تيرنر، نائب مدير التحقيقات في الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة: “يظهر هذا الحادث المأساوي مرة أخرى التهديد الذي تشكله هذه المعابر على الحياة ويسلط الضوء على أهمية استهداف العصابات الإجرامية التي تشارك في تنظيمها”.

 

 

وأضافت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة أن الشرطة الفرنسية تواصل أيضًا التحقيق في ملابسات الحادث إلى جانب نظرائها البريطانيين.

 

 

كما أضافت أن 55 شخصًا يُعتقد أنهم كانوا على متن القارب الذي وصل إلى بريطانيا تم التعرف عليهم أيضًا.

وتقول الحكومة البريطانية إن أكثر من 6000 شخص وصلوا إلى البلاد هذا العام عبر قوارب صغيرة ومحملة بأعداد تفوق طاقتها – عادةً ما تكون قوارب مطاطية ضعيفة – تتعرض لخطر ضرب الأمواج لها وهي تحاول الوصول إلى الشواطئ البريطانية.

 

 

وجاءت عملية العبور المميتة يوم الثلاثاء بعد ساعات فقط من تمرير البرلمان البريطاني مشروع قانون يمهد الطريق لترحيل طالبي اللجوء الذين يصلون إلى بريطانيا دون إذن إلى رواندا، وهي سياسة يعتقد رئيس الوزراء ريشي سوناك بأنها ستمنع الناس عن القيام برحلة العبور الخطيرة عبر القنال.

whatsapp
أخبار ذات صلة