التجمع الاتحادي يطالب بهدنة إنسانية في الفاشر وفتح ممرات آمنة لإجلاء المدنيين

103

متابعات – تاق برس -ابدي التجمع الاتحادي قلقه بعد صاعد وتيرة الأحداث والعمليات العسكرية في مدينة الفاشر وما حولها، وقال في بيان تدهورت الأوضاع الأمنية في مدينة الفاشر بصورة كبيرة جراء الحصار العسكري الذي يفرضه الدعم السريع على المدينة
وتصاعد العمليات العسكرية وقصف الطيران والتدوين المدفعي على الأحياء بشرق المدينة وشمالها، مما أدى لنزوح معظم ساكنيها للاتجاه الجنوبي.

واوضح التجمع  الاتحادي وجود (100) مركز ايواء بالفاشر، استقبلت فيها خلال الشهور الماضية نازحين من كل ولايات دارفور تقدر أعدادهم بنحو 500 ألف مواطن، معظمهم فروا من أهوال الحرب في الجنينة ونيالا وزالنجي ومن بعض المحليات بشمال دارفور،
وآخر الواصلين هم النازحون من القرى غرب وشمال الفاشر جراء هجوم الدعم السريع الأخير عليها.

 

وقال البيان مع استمرار الحصار للمدينة، والتصعيد العسكري المتزايد والخلافات بين طرفي النزاع حول إيصال المساعدات الإنسانية وبسبب عدم القدرة على إدخالها للفاشر،
مما ادي الي جدوث فجوة غذائية بالفاشر وباقي الولاية، لتتفاقم الأوضاع المعيشية والإنسانية في الفاشر بشكل أكبر في الأيام الأخيرة.

 

واوضح التجمع في بيانه ان إقليم دارفور شهد خلال العام الماضي ومنذ الأسبوع الثاني لاندلاع حرب 15 أبريل اللعينة ،حسب وصفه ، أحداثاً دموية مهولة تصاعدت بشكل كارثي في الإقليم المحتقن بفعل سنوات طويلة من الاقتتال الأهلي والتصفيات العرقية وانتشار السلاح وضعف البنية الأمنية.

اردف قائلا: لا يزال الملايين من السودانيين والسودانيات يعيشون تحت جحيم هذه الحرب في إقليم دارفور ويعانون من انعدام الأمن، ويتهددهم خطر الموت والجوع ومآسي اللجوء والنزوح وينتظرون بفارغ الصبر أواناً تضع فيه هذه الحرب أوزارها.

وناشد التجمع الاتحادي طرفي الخرب أن يغلبا صوت العقل والحكمة ويوقفا الصراع الدموي.

 

ودعا الطرفين للاستجابة لما يحافظ على سلامة مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء المحاصرين في الفاشر وما حولها والذين تقع مسؤولية الحفاظ على أرواحهم تحت عاتقهم.

وطالب التجمع بضرورة إعلان هدنة إنسانية في الفاشر وفتح ممرات آمنة لإجلاء المدنيين من مناطق الاشتباكات العسكرية، وإيصال الغوث الإنساني للمحاصرين ونقل الجرحى والمصابين لمناطق آمنة ليستكمل علاجهم بها.

whatsapp
أخبار ذات صلة