بيان من تجمع المهنيين على صفحات لجنة أطباء السودان يرسل اتهامات لمجموعة الإختطاف الحزبي ويثير جدلا وتساؤولات

411

الخرطوم “تاق برس” – اثار بيان من تجمع المهنيين السودانيين على صفحة لجنة اطباء السودان المركزية جدلا واسعا في الاوساط السودانية، وفجر تساؤولات وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي بنشر بيان لتجمع المهنيين على صفحات لجنة اطباء السودان واتهامات للجنة بعدم الحياد، فيما تساءل البعض من الخاطف ومن المخطوف في تجمع المهنيين.

واعلن تجمع المهنيين قادة الحراك الثوري في السودان، اليوم السبت انسحابة من جميع هياكل قوى اعلان الحرية والتغيير الحاضنة السايسية للحكومة وعدم اعترافه بها.

ينشر تاق برس نص بيان تجمع المهنيين المنشور على صفحات لجنة اطباء السودان المركزية على فيسبوك وتويتر ….

تجمع المهنيين السودانيين

بيان

اعلنت مجموعة الاختطاف الحزبي عن سحب اعترافها بكافة هياكل الحرية والتغيير فى مواصلة لمشروع التخريب الممنهج لمؤسسات حكم وقيادة الفترة الانتقالية، في الوقت الذي تنخرط فيه هذه المؤسسات للوفاء بمطلوبات إصحاح المسار وعلى رأسها إصلاح مؤسسة الحرية والتغيير من حيث التنظيم والتعبير عن كافة القوى الموقعة على الاعلان.

كما أنه من المهم أن تتحمل كافة مكونات الحرية والتغيير مسؤولياتها التاريخية في مهام الحكم الانتقالي، ومن المعيب أن ينصرف التجمع عن أزمته الداخلية وضرورة العودة للقواعد واكتساب المزيد من شرعية التمثيل ليخطو نحو المزيد من تأزيم الأوضاع بصورة عامة.

أولاً: تجمع المهنيين السودانيين كان هو الجسم المبادر لتأسيس تحالف الحرية والتغيير، وهو تحالف نضع عليه آمال عراض فى قيادة الفترة الانتقالية، والتأسيس للوطن الجديد، ومع اقرارنا بالقصور في التحالف، نؤمن أن دورنا وواجبنا هو المساهمة مع الشركاء بغرض الاصلاح لاسيما المؤتمر التداولي الذي يجري الترتيب لقيامه وهو جهد لن نبخل به إطلاقاً، كما أن الدور المحوري الذي قام به التجمع عبر مسيرة الثورة والذي يجب أن يستمر هو العمل من أجل توحيد الجماهير وتقوية صوتها المشترك وليس تقسيم المقسم. ثانياً: سيظل تجمع المهنيين عضواً قيادياً وفاعلاً بتحالف قوى الحرية والتغيير ومُمثلاً في كافة هياكله. ثالثاً: سيظل تجمع المهنيين داعماً لهياكل السلطة الحالية (تقييماً وتقويماً) للاضطلاع بدورها في إنجاز مهام المرحلة الانتقالية. رابعاً: مع اقتراب إجازة قانون النقابات سيظل الهم الأكبر هو التأسيس لنقابات ديمقراطية ومستقلة تمثل تطلعات قواعدها وتفي بمتطلباتهم.

تجمع المهنيين السودانيين ٢٥ يوليو ٢٠٢٠

whatsapp
أخبار ذات صلة