كشف حجم انتاج الذهب بعد خروج شركة مملوكة لحميدتي من التعدين وخطة لاحتياط في بنك السودان

الخرطوم “تاق برس” – أعلن المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية جيولوجي مستشار سليمان عبدالرحمن عن بدء الانتاج التجريبى من مخلفات التعدين بجبل عامر بعد خروج شركة الجنيد المملوكة لقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو (حميدتي) منه بإنتاج بلغ( ٩) كيلوجرام

وتوقع ان يساهم في الخزينة العامة باحتياطات مقدرة، واعلن عن تصديق 8 عقودات لشركات تعدين وتجديد(28) عقد لمخلفات التعدين ومنح (256) رخصة بحث عام.

واشار إلى أن الهيئة تجاوزت الربط السنوي بنسبة (150%) ما اسهم في سد الفجوة الإيرادية وتوفير النقد الأجنبي.

وشدد على اهمية تعظيم القيمة المضافة بالاستفادة من تعدد التراكيب الجيولوجية.

وكشف عن تحديث خارطة السودان الجيولوجية وتخريط مناطق جديدة بجانب تحديث الخارطة الجيوفيزيائية والتشغيل الفعلي لشبكة الزلزال في ثلاث محطات جديدة منها الأبيض والجبلين واركويت لتصل الي اكثر من 17 محطة اضافة الي اعداد خارطة للمربعات الاستثمارية وتحديث الاطلس للشركات وافتتاح معمل المجهريات.

في السياق، كشف وزير الطاقة والتعدين المكلف خيري عبد الرحمن عن الدفع بتوصية لرئيس الوزراء لتحويل الشركة السودانية للموارد المعدنية الى المؤسسة السودانية للتعدين ، مشيرا خلال مخاطبتة احتفال حصاد العام 2030 للهيئة العامة للابحاث الجيولوجية اليوم (الاثنين) الى أن تحويل الشركة هم موجود على ارض الواقع.

مبينا انه شأن فني تقوم به الوزارة المختصة لفرض هيبة الدولة،وتطرق الى معالجة الوضع الراهن في التعدين الاهلي وتحويله الى منظم وايقاف الهدر وزيادة نسبة الاستخلاص ليكون التعدين امن للمجتمعات ويحفظ البيئة.

واضوح ان الوزارة رفعت خطابات لمجلس الوزراء معنية باصلاح التشريعات في التعدين ومراجعة القوانين ومراجعة احكام السلطة بين مستويات الحكم ومراجعة الاتفاقيات السابقة وانشاء نيابة متخصصة في التعدين فضلا عن سياسات عامة في الذهب .
وشدد على ضرورة توجيه وتوظيف الموارد ،ونوه الى اهمية توظيف الموارد الطبيعية لكل السودان.

واقر بوجود مجموعة قوية في قطاع التعدين من عاملين وجيولوجيين وغيرهم همهم الوطن يعملون لساعات طويلة حتى وقت متأخر من الليل بجهد وحماس لدعم القطاع ، وشدد على ضرورة تنفيذ توصيات المؤتمر الاقتصادي الخاصة بالتعدين.

وكشف بحسب وزارة المعادن، عن تحريكها بعد التباطؤ في تنفيذها لافتا الى انها تمت من قبل مختصين وخبراء ومن المفترض وضعها محل التنفيذ ،لافتا في الوقت ذاته عن مقابلتهم رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك والحاق اجتماع مجلس الوزراء بمذكرة 2020 تحوي كل القضايا الاقتصادية باسم كل قيادات قطاع التعدين وقيادات من الثورة منها انشاء بورصة للتداول المحلي بقيمة مجزية وتقليل التهريب والهدر ،فضلا عن تكوين احتياطات من الذهب بالبنك المركزي وان يكون شراء الذهب عبر البنك المركزي لاستخدامه كضمانات لفتح خطوط الائتمان لاستيراد السلع الاستراتيجية والعمل على استقطاب جهات عالمية لرفع كفاءة مصفاة الذهب.

وكان نائب رئيس مجلس السيادي الفريق اول محمد حمدان حميدتي اقر بامتلاكه مربع لتعدين الذهب بجبل عامر ،بينما تحدثت تقارير عن امتلاكه لكل التعدين بجبل عامر منذ حقبة الرئيس المخلوع عمر البشير.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية كشفت في تقارير استقصائية أن قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي تسيطر على مناجم عدة للذهب في دارفور ومناطق سودانية أخرى، مشيرة إلى دور إماراتي في استيراد هذا الذهب مما يزيد من نفوذ حميدتي ومليشياته.

ونشرت الصحيفة في وقت سابق تحقيقا مطولا مدعوما بالصور والوثائق، جاء فيه أن حميدتي أصبح أحد أغنى رجال السودان، حيث تسيطر قوات الدعم السريع على منجم جبل عامر للذهب في دارفور منذ عام 2017، كما تسيطر على ثلاثة مناجم أخرى على الأقل في جنوب كردفان وغيرها، مما يجعل حميدتي وقواته لاعبين رئيسيين في الصناعة الأكثر ربحا بالسودان.

وكشفت الغارديان أن شقيق حميدتي عبد الرحيم دقلو وأبناءه يملكون شركة الجنيد التي تعد إحدى أهم شركات التنقيب عن الذهب، وأن عبد الرحمن البكري نائب حميدتي هو المدير العام للشركة.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!