عاجل .. تجمع المهنيين السودانيين يدفع بمطلبات حاسمة وتحقيق في حادثة اغتيال طالب جامعة ام درمان الإسلامية واتهامات للشرطة والجامعة

149

الخرطوم تاق برس- اصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا اليوم الاحد بشأن حادثة مقتل طالب كلية المختبرات بجامعة ام درمان الإسلامية الذي لقي مصرعه طعنا على يد مجهولين داخل مباني الجامعة.

وطالب تجمع المهنيين السودانيين بفتح تحقيق ٍ شامل مع إدارات الشرطةِ المسؤولة عن التأمين في ولاية الخرطوم وكل المناطق التي شهدت حوادث مماثلة خلال الفترة الماضية، وفتح تحقيق ٍ موازي مع إدارة جامعة أمدرمان الإسلامية و الحرس الجامعي فيها حول الحادثة و عدم القيام بالدور الواجب في تأمين موظفي و طلاب الجامعة و حماية منشآتها.

كما طالب تجمع المهنيين السودانيين في بيانه وزارة الداخلية و رئاسة قوات الشرطة بالقيام بدورهم في حماية وتأمين المواطنين و إتخاذ إجراءات وقرارات فورية وعاجلة وحاسمة بخصوص إزدياد جرائم هذه العصابات وتوقيف المشتبه فيهم بإرتكاب جرائم من هذا القبيل و إتخاذ قرارات حاسمة بشأن المركبات و الدراجات النارية التي لا تحمل لوحات ومسائلة منسوبيها المسؤولين عن دوائر الإختصاص و المناطق التي حصلت فيها هذه الجرائم المؤسفة و المؤلمة.

ينشر تاق برس نص البيان الصادر من تجمع المهنيين السودانيين ..

يتقدم تجمع المهنيين السودانيين بأحر التعازي لأسرة و أصدقاء وزملاء و أساتذة و معارف الطالب بكلية المختبرات الطبية جامعة أمدرمان الإسلامية الشهيد ” عبدالعزيز الصادق” الذي إرتقت روحه لبارئها بعد غدرهِ من عصابةٍ داخل حرم جامعة أمدرمان الإسلامية حاولت سرقة ممتلكاتهِ، ينعى تجمع المهنيين السودانيين شاباً وطالباً كان تنتظره أسرته و وطنه ليسهم في بنائه و تشكيل مستقبلهِ و العمل لرفعتهِ، نعزي فيه كل ضحايا النزاعات و الأعمال الخارجة عن القانون و التعدي على حق الحياة و الممتلكات و الأموال في جميع أنحاء البلاد طيلةِ الفترة الماضية.

هذه الحادثة المؤلمة تجعلنا نشير نحو غيابٍ واضح لدور الشرطة ِ و أجهزتها في مكافحة و وقف هذه الأفعال المخالفة للقانون والحوادث المتكررة من مجهولين يتحركون في مختلف مدن و بلدات و قرى السودان يصادرون أمان المواطنيين وهم يستقلون مركباتٍ و دراجات نارية بلا لوحاتٍ ويحملون أسلحةً بيضاء و نارية يهددون بها الأمن والسلامة العامة بجرائمهم هذه، تابعنا منذ أول ليلةٍ في العام 2021 حدوث أعمال شغبٍ و أستمرت بأعمال نهب وحرق للمحال و الممتلكات و المؤسسات العامة في بعض المدن في ظل غياب واضحٍ لدور الشرطة في التواجد لمنع التفلتات و الجرائم في وقت حدوثها.

إن طريقة التعامل على نسق رجل الإطفاء الذي يصل المكان بعد إشتعال الحريق وحصول الخسائر ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه ليس ما يرجوه السودانيون لبناء دولة القانون و المؤسسات والتي تحمي مواطنيها نظير دفعهم الضرائب وتنازلهم الإيجابي لصالح الإلتزام بالقانون وترك العنف محتكراً للسلطة لتحميهم بسلاحها و بجنودها كما هو الواجب الذي تأسست عليه القوات العسكرية و الأمنية لا أن تتأخر في القيام بواجبها.

هذه الحادثة المؤلمة تفتح الباب أيضاً حول وضعية البيئة الجامعية في مختلف جامعات البلاد و جامعة أمدرمان الإسلامية على وجه التحديد، لأن دخول عصاباتٍ وتجولها بحرية ٍ حد إزهاق روح بريئة لحرم ٍ جامعي يلقي المسؤولية الكاملة على إدارة الجامعة في ضعف تأهيل البنى التحتية و تسوير الجامعة وجعل الدخول والحركة داخلها حكراً على طلابها و منسوبيها من أساتذة و إداريين و موظفين، كما يفتح سؤالاً اكثر أهمية عن غياب دور الحرس الجامعي المناط به تأمين منشآتها.

يطالب تجمع المهنيين السودانيين بفتح تحقيق ٍ شامل مع إدارات الشرطةِ المسؤولة عن التأمين في ولاية الخرطوم وكل المناطق التي شهدت حوادث مماثلة خلال الفترة الماضية، وفتح تحقيق ٍ موازي مع إدارة جامعة أمدرمان الإسلامية و الحرس الجامعي فيها حول الحادثة و عدم القيام بالدور الواجب في تأمين موظفي و طلاب الجامعة و حماية منشآتها.

كما يطالب تجمع المهنيين السودانيين وزارة الداخلية و رئاسة قوات الشرطة بالقيام بدورهم في حماية وتأمين المواطنين و إتخاذ إجراءات وقرارات فورية وعاجلة وحاسمة بخصوص إزدياد جرائم هذه العصابات وتوقيف المشتبه فيهم بإرتكاب جرائم من هذا القبيل و إتخاذ قرارات حاسمة بشأن المركبات و الدراجات النارية التي لا تحمل لوحات ومسائلة منسوبيها المسؤولين عن دوائر الإختصاص و المناطق التي حصلت فيها هذه الجرائم المؤسفة و المؤلمة.

إعلام التجمع

14 مارس 2021

whatsapp
أخبار ذات صلة