(الشيوعي) يحذر من انفجار قادم ويكشف عن تحركات جديدة للتغيير ويطالب حمدوك بالانتباه

الخرطوم “تاق برس” – حذر الحزب الشيوعي السوداني، من انفجار قادم للاوضاع بالبلاد نتيجة لسوء الظروف المعيشية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب الشوعي فتحي فضل :” شئنا ام ابينا سيحدث انفجار وعلى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والذين هم خارج اللجنة الامنية للنظام السابق أن ينتبهوا لخطورة الوضع”.

وسبق أن أعلن الحزب الشيوعي، في 7 نوفمبر العام الماضي، انسحابه من “قوى إعلان الحرية والتغيير” (الائتلاف الحاكم) بسبب ما اسماها رئيس الحزب محمد مختار الخطيب، ارتهان حكومة حمدوك للخارج واتباع نفس سياسة نظام البشير، التي قادت للثورة، وستكون النتائج نفسها بتكرر الأزمات التي نعيشها حاليا، وسيقع صراع بينهم، كما حدث في الأيام الأخيرة للنظام السابق”.

ويعد الحزب من أعرق الأحزاب السياسية في السودان، وكان ضمن قوى الإجماع الوطني، التي وقعت “إعلان الحرية والتغيير”، في يناير 2019، بجانب “تجمع المهنيين السودانيين”، وقوى “نداء السودان” و”التجمع الاتحادي المعارض” وقاد الثورة للاطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير.

وزاد “بطرق سلمية سيحدث تغيير الى أن تستطيع الجماهير اقامة السلطة المدنية”.

وكشف فضل عن جهود لتكوين جبهة مع قوى الثورة لإحداث تغيير جذري.

وقال بحسب صحيفة السوداني الصادرة اليوم الاحد،  “سيتم طرح برنامج و سنحافظ على سلمية الثورة لتحقيق مطالب الشعب السوداني”.

واضاف : أخطأنا في البداية وسنعمل على تصحيحه وعدم تكراره”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب الشوعي إن الوضع الاقتصادي اصبح اسوأ والفجوة بين الاغنياء والفقراء اصبحت اكبر، وتوجد قطط سمان جدد على حساب الشعب السوداني، وفقا لما نقلت عنه الصحيفة.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!