وزير الصحة السوداني يعلن كارثة في الصيدليات وازمة حادة في الادوية ويكشف تحركات الحل

الخرطوم “تاق برس” – كشف وزير الصحة السوداني، د.عمر النجيب عن أزمة حادة يشهدها قطاع الأدوية والكوادر الصيدلانية.

وقال إن “الوضع الصيدلاني سلبي في ظل أزمة حادة”.

وأعلن وزير الصحة السوداني، التزام وزارة المالية بسداد ديون الإمدادات الطبية وجدولتها.

وكشف وزير الصحة عن فتح اعتمادات في بنك الخرطوم لانسياب الدواء وتحرك الجهات المسؤولة الآن لتفادي حدوث أي انقطاع في الدواء مستقبلًا خاصة مستوردي الأدوية”
وخاطب الوزير اليوم الاربعاء، ورشة  عن عمل الوفرة الدوائية في السودان “التحديات والحلول” بقاعة الصندوق القومي للإمدادات الطبية بالخرطوم.

ووصف وضع الصيدليات بالمحزن على خلفية لقاءه بعدد من العاملين في القطاع الأسبوع الماضي.

وأشار إلى إغلاق الكثير من الصيدليات لأبوابها.

واستطرد النجيب بالقول “الصيدليات ليس أماكن للبيع الدواء فقط، وإنما فترة الثلاثين سنة الماضية حولت الصيدلاني إلى (بياع).

واعتبر النجيب أن دور الصيدلاني أكبر من اختزاله في بيع الدواء وجمع الأموال وزاد “هذا لا يتناسب مع دور الصيدلة في تطوير العمل الطبي والصحي وفي مجال الصناعات الدوائية”.
وطالب وزير الصحة بضرورة تضافر الجهود لمواجهة التحديات والعمل على تطوير مهنة الصيدلة وإزالة التشوهات التى ضربت العمل الصحي بالبلاد.

ودعا إلى تكامل الأدوار بين جميع الجهات من أجل معالجة التشوهات التي حدثت في الصحة خلال الثلاثين سنة الماضية.

وأبان الوزير أن أزمة الدواء ليست مثل باقي الأزمات.

ونبه إلى أن نتائجها تؤدي لموت المرضى.

معربًا عن أمله في أن تتناول الورشة كل متعلقات الأزمة بكل شفافية للوصول إلى حلول نهائية.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!